Search This Blog

Tuesday, November 22, 2011

الميدان هو الحل


لاستكمال الثورة وليس انتخابات مدفوعين لها قصرا ونتائجها ستفضى لأزمة خطيرة وليس الي حل، و استقرار يؤدي الي انهاء الثورة و استعادة النظام القديم عافيته..مستندين الي شرعية مصطنعة وليس الي الثورة.
فلنتوجه جميعا للمشاركة في الثورة بالميادين من أجل أستعادة روح الثورة واستكمال مهامها وأستلام السلطة من المجلس العسكري..بأنتخاب فوري لرئيس لمدة عامان لقيادة المرحلة الأنتقالية طبقا لشرعية الثورة و الأعلان الدستوري و مهمته:
1- تشكيل حكومة انقاذ وطني ثورية تتمتع بكافة الصلاحيات لأستعادة و توفير الأمن و تنفيذ برنامج مرحلي لأنقاذ الأقتصاد و معيشة الشعب و معاناته يبدا بأقرار حد أدني و أقصي للأجور و تحقيق العدالة الأجتماعية وكافة الحريات للشعب.
2- تشكيل جمعية تأسيسية لوضع دستورلدولة مدنية ديمقراطية حديثة.
3- اجراء انتخابات رئاسية و برلمانية طبقا للدستور الجديد الدائم ولا يحق للرئيس المؤقت الترشح للانتخابات الرئاسية التالية.

منقولة عن صدقى القصير